تسجيل الدخول
آخر الأخبار
😊
آخر الأخبار
كلمة لمعالي رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري (البيعة الرابعة)
الأحد - 02 ربيع الثاني - 1440 هـ
كلمة لمعالي رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري (البيعة الرابعة)

تحتفل المملكة العربية السعودية هذه الأيام بالذكرى الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم في البلاد، وهي ذكرى تحمل معها مشاعر مختلطة من الفخر والبهجة والسرور والدعاء بالعز والتمكين لهذه البلاد الطاهرة وقادتها حفظهم الله.

لقد مرت أربع سنوات على مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ملكاً للبلاد، وهي فترة زمنية قصيرة بمسطرة الزمن وقياسات التاريخ، غير أنها فترة كبيرة وعظيمة بما شهدته من توجيهات وإنجازات وقرارات وطموحات تتوالى من معين حكيم لا ينضب، ومن بصيرة نافذة لا تغفو، في شتى الميادين داخلياً وخارجيا، واصلت بها المملكة العربية السعودية ريادتها وحضورها وتقدمها، والتمسك بموقعها العام والحيوي على خارطة العالم ، فعلى صعيد قضايا الأمتين العربية والإسلامية، ظلت المملكة، السند القوي والظهر المنيع لأشقائها، تقف معهم في سرائهم وضرائهم، تنصر المظلوم، وتنصح الظالم، وتقدم المعونة، وتبذل المال، وتساعد المحتاج، وتقدم الرأي والمشورة، ولا تتوانى في النصح، إيمانا منها وبتوجيهات مليكها بواجبيها الإنساني والإسلامي اللذين يحتمان عليها الوقوف مع الأشقاء ودعمهم وتحقيق كل ما من شأنه إصلاح ذاتهم وإذابة أي خلاف بينهم ، وفي الداخل توالت بشائر الخير، وتواصلت أنهار العطاء، بحزم دائم وعزم لا يلين، وشهدت المملكة قرارات تاريخية وبرامج تنويرية، وتوجيهات تهدف إلى التطوير، تواصلت بها مسيرة العز والنماء، وأكدت حرص الملك المفدى على أبنائه المواطنين وعظيم عنايته بهم، وأنهم في قلبه دائماً، وهو أمر يدركه ويستشعره الجميع، بعد كل كلمة أو لقاء أو اجتماع له – حفظه الله – مع المسؤولين أو المواطنين وفي كل مناسبة من مناسبات هذا الوطن.

إن خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – قامة من قامات التاريخ المعاصر، وقائد محنك يضرب به المثل منذ أن كان حاكماً للرياض لما يزيد على خمسين عاماً حتى توليه حكم البلاد، وهو – حفظه الله – مرجع ملهم لكثير من الأمور الإدارية والتاريخية، وأحد صناع حضارة هذا البلد العظيم، وعرابي مجده ورفاهيته، حيث كان ذا رأي ومشورة يعتد بها وينصــــت الجميع إليها لـــــــــدى إخوانه ( رحمهم الله ) الذين سبقوه في الحكم.

إن القارئ لما يحدث في هذا العالم خلال السنوات الأخيرة، وما عصف به من أزمات مالية واقتصادية وتنموية وأمنية، وما تشهده بعض البلدان من اضطرابات واحتجاجات، لا يملك إلا أن يبدي اعجابه بما تعيشه بلادنا من استقرار وأمن وأمان، وتحولها إلى ورش عمل، حقول انجازات في كافة النواحي والمجالات، حتى غدت مقصداً للكثير بحثا عن الاستثمار والحصول على فرص العمل في بلد دأبت على ربط الأقوال بالأفعال، بفضل الله أولاً ثم بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الحريص على رفاهية شعبه وضمان تقديم كل ما يكفل لهم حياة سعيدة ومعيشة رغيدة .

 

إنني في هذه المناسبة العظيمة، أتشرف برفع أسمى آيات التهاني أصالة عن نفسي ونيابة عن منسوبي ديوان المراقبة العامة، لمقام خادم الحرمين الشريفين بمناسبة ذكرى البيعة الرابعة لملك الحزم والعزم، ونحن إذ نجدد البيعة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – حفظهما الله - لنؤكد أننا وكل من في هذه البلاد نقف صفاً واحداً مع قيادته ضد كل من يريد بها سوءاً بقول أو عمل.

أسأل الله العلي العظيم أن يمد في عمر خادم الحرمين بصحة وعافية، وأن يحفظ لهذه البلاد قادتها، وأن يديم عليها أمنها واستقرارها وعزها، وأن تتواصل مسيرة النماء والعزم والرخاء.

                                                                                                                                                                            

أ.د/حسام بن عبدالمحسن العنقري

​ رئيس ديوان المراقبة العامة