تسجيل الدخول
آخر الأخبار
😊
آخر الأخبار
أمير منطقة الرياض يفتتح مبنى ديوان المراقبة العامة ويدشن قاعة الأمير مساعد بن عبدالرحمن للمؤتمرات
الإثنين - 12 جمادى الأولى - 1439 هـ
أمير منطقة الرياض يفتتح مبنى ديوان المراقبة العامة ويدشن قاعة الأمير مساعد بن عبدالرحمن للمؤتمرات

     قــام صاحـب السمـو الملـكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الرياض صباح اليوم الأثنين     12  / 5 / 1439هـ، بإفتتاح مقر مبنى ديوان المراقبة العامة الجديد بمنطقة الرياض، حيث كان في استقباله معالي الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري رئيس ديوان المراقبة العامة، وعدد من مسؤولي الديوان، وقد قص سموه شريط الافتتاح وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية، كما دشن سموه قاعة الأمير مساعد بن عبدالرحمن للمؤتمرات.

     وألقى معالي رئيس الديوان في بداية الحفل كلمة استهلها برفع الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين، بقوله:"إذ عهدنا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، اهتمامه الشديد بتفاصيل عمل ديوان المراقبة العامة وتتبع انجازاته، اهتماماً يُشعرنا بأهمية ما نقوم به من عمل وتتبعاً يخبرنا عن قيمة ما نحققه من إنجاز، وكذا دأب ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان حفظه الله".

       كما أشاد رئيس الديوان بجهود صاحب السمو الملكي الأمير/ فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض، في إمارة المنطقة التي تحتضن العاصمة الحبيبة، وشكره على تفضله بإفتتاح مبنى الديوان الذي يعد إكمال لعقد الاهتمام الذي توليه قيادتنا لعاصمة فرضت احترامها على القاصي والداني، وشكر سموه على حرصه في متابعة مراحل بناء المقر الرئيس للديوان وحرصه على أن يكون في المستوى الذي يتوافق مع طبيعة عمل الديوان وينسجم مع مكانته.

واختتم معاليه كلمته ملقياً الضوء على تدشين قاعة سمو الأمير/ مساعد بن عبدالرحمن آل سعود للمؤتمرات، حيث قال:"من مبادئ الوفاء الذي تعلمناه من قادة هذا الوطن المعطاء، أن يكون لأهل الفضل تقديرهم، ومن ذلك أننا نفخر بتخليد أسم صاحب السمو الأمير/ مساعد بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله، وهو أول رئيس لديوان المراقبة العامة، وله جهود خالده في وضع أسس ومقومات العمل المهني بالديوان".

       وسأل الله عزَّ وجل أن يوفقه وكافة العاملين في الديوان لأداء الدور المناط بهم بما يرقى لمستوى وتطلعات القيادة الرشيدة أيدها الله.

       وحضر مراسم الإفتتاح صاحب السمو الأمير/ عبدالله بن مساعد بن عبدالرحمن، وصاحب السمو الأمير/ حسان بن مساعد بن عبدالرحمن، وعدد من كبار الشخصيات وجمع غفير من منسوبي ديوان المراقبة العامة.